عقوبة اساءة استخدام الهاتف في الكويت

Mariaam

عقوبة اساءة استخدام الهاتف في الكويت تختلف حسب طبيعة الجريمة، فقد منح المشرع الكويتي الحق إلى جميع المواطنين في الكويت إلى تقديم طلب إلى الهيئة المعنية في حالة المُعاناة من إساءة أو تهديد من قبل أحد الأشخاص المعروفين والغير معروفين عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو الرسائل النصية.

عقوبة اساءة استخدام الهاتف في الكويت

عقوبة اساءة استخدام الهاتف في الكويت
عقوبة اساءة استخدام الهاتف في الكويت

أكثر أنواع القضايا التي يتم النظر إليها في المحاكم الجزائية هي قضايا السب والقذف في الكويت، حيثُ إن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورًا كبيرًا في زيادة القضايا من هذا النوع في الآونة الأخيرة تحديدًا.

القانون الكويتي قام بمنح الحق لجميع الأشخاص الذين يتعرضون إلى السب والقذف برفع دعوى جزائية أمام المحكمة المعنية أو التقدم بشكوى إلى الأمن العام أو الشركة، ويجب أن يتم إرفاق الإثباتات التي تدل على ارتكاب جريمة السب والقذف، إليكم العقوبات فيما يلي:

  • المادة الثالثة من قانون الجرائم الإلكترونية في الفقرة الرابعة ينص على أن استعمال وسائل التواصل الاجتماعي أو غيرها من الوسائل التقنية في ابتزاز الآخرين يُحبس مدة لا تقل عن 3 سنوات والغرامة تتراوح من 3 إلى 10 آلاف دينار.
  • التهديد بارتكاب جناية أو المساس بكرامة الآخرين يُقابل بعقوبة حبس مدتها خمس سنوات وغرامة لا تقل عن 5 آلاف ولا تزيد عن 20 ألف دينار.
  • قانون رقم 27 لعام 2014 يتضمن أن إساءة استخدام الهاتف في الكويت عقوبتها الحبس لمدة سنة وغرامة لا تقل عن 200 دينار ولا تزيد عن 2000 دينار.
  • إرسال رسائل تهديد وإهانة إلى الآخرين عقوبتها لا تزيد عن سنتين وغرامة لا تزيد عن 5 آلاف دينار كويتي.
  • سوء استخدام الصور ومقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يترتب عليها الحبس لمدة لا تزيد عن سنتين وغرامة لا تقل عن 500 دينار ولا تزيد عن 5000 دينار.

أركان جريمة إساءة استخدام الهاتف في الكويت

عقوبة اساءة استخدام الهاتف في الكويت
عقوبة اساءة استخدام الهاتف في الكويت

في إطار الحديث عن عقوبة اساءة استخدام الهاتف في الكويت، فإن تلك الجريمة تُعتبر من الجرائم الجزائية التي يجب أن تتوفر فيها أركان الجريمة التي تتمثل فيما ثلاثة أركان وهما الركن المادي والمعنوي والقانوني، سوف نتناولها في السطور التالية:

الركن المادي

يأتي هذا الركن في جريمة سوء استخدام الهاتف بثلاثة نقاط هما الفعل والنتيجة الجرمية والرابطة السببية، إليكم تفسيراتهم فيما يلي:

  • الفعل: يُعتبر من أفعال السب والقذف سواء عن طريق الوسائل التقليدية أو الرسائل النصية أو التواصل الهاتفي أو حتى عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
  • النتيجة الجرمية: الفعل يجب أن يصل إلى المجني عليه حتى يتأثر به وينتج عنه الألم والحزن والغضب ولذلك فإن الفعل الذي لا يولد أي مما سبق ذكرهم يُعتبر فعل نافع.
  • الرابطة السببية: في حالة أن النتيجة الجرمية حدثت بسبب الفعل المباشر فإن تألم الشخص وإنزعاجه لأمر آخر دلالة على نفي جميع النقاط الخاصة بالركن المادي.

الركن المعنوي

يُعتبر من الأركان الهامة بالنسبة إلى النية الموجودة في نفس المجرم للتسبب في هذا الإجرام، ونقاط هذا الركن تكون كالآتي:

  • النية الجرمية: عندما يكون الفاعل على علم أن ارتكاب هذا الفعل غير مناسب وسو يُعاقب عليه ومع ذلك قام بفعله.
  • القصد الجنائي: تلك النقطة تتحقق بعد أن يعلم المجرم أن الفعل الذي يقوم به يُعتبر من الجرائم وعلى الرغم من ذلك استمر في القيام به وذلك رغبة في إزعاج الآخرين وإذلالهم.

الركن القانوني

هذا الركن يتمثل في تطبيق قرار جديد ينص على أن لا يتم العمل على جريمة أو عقوبة إلا بنص من القانون، بالإضافة إلى أن الركن القانوني في جريمة السب والقذف تكون في كافة النصوص القانونية الواردة من قانون الجزاء الكويتي.

وفي الختام، تناولنا عقوبة اساءة استخدام الهاتف في الكويت موضحين أركان تلك الجريمة التي يجهلها الكثير من الأشخاص الذين يعتقدون أن إساءة الآخرين عبر الهاتف لا يُعتبر جريمة إلا أن القانون الكويتي قام بتوضيح عقوبات تلك الجريمة.